العودة   منتديات البوادي > القســـم العام > الفتن والملاحم


الفتن والملاحم هذا القسم متخصص بأشراط الساعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 19-04-2010, 11:42 PM   #1
متخصص في اشراط الساعة





مبارك البراك متواجد حالياً

افتراضي تحذير من كتاب - الخيوط الخفية بين المسيح الدجال وأسرار مثلث برمودا والأطباق الطائرة

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :
فهذا تعقيب على المدعو محمد عيسى داوود الذي تفنن في الكذب على الله ورسوله وأصبح له أتباع قد بينا بعضهم في حديثنا عن إشاعة مقتل السفياني وغيرها من المواضيع وهذا الرد هو من كتابي الضعيف والموضوع من أخبار الفتن الصادر عام 1995 م أسوقه هنا للفائده

التحذير من كتاب ((الخيوط الخفية بين المسيح الدجال وأسرار مثلث برمودا والأطباق الطائرة ))

وجدت هذا الكتاب الخطير لأحد تلاميذ المدرسة العقلية ..والحقيقة لاأدري كيف أبدأ مع هذا المؤلف ولاأريد أن أعطي هذا الكتاب أكثر من حقة , هذا المؤلف لايهمه الصحيح من الضعيف من الأخبار فقط يهمه الكم فهو من القصاصين , وحاطب ليل .. يقول في مقدمة كتابه (( الخيوط الخفية ))أثار بحمدالله كتابي احذروا المسيح الدجال يغزو العالم ضجة كبرى .. إلى أن قال ولم يأتني خطاب واحد فيه إنكار لما قلت من معلومات إلا خطابان من مئات الخطابات وأعذر صاحيبهما لقصور الفكر والتفكير , قلت : لو كان المؤلف صادقاً مع القراء أو كان يؤمن بما يقول لذكر للقاريء بعض إنكارات المنكرين عليه ثم يرد عليها بعد ذلك ولكن لأنه لايملك الحجة ولاقدرة له بالمناقشة العلمية وأدلته أوهن من بيت العنكبوت , وسوف أضرب أمثلة على ذلك من كتابه الخيوط الخفية وهؤلاء القراء المعجبين لافائدة من كثرتهم إذا لم يكن بينهم فقيه ويصدق فيهم قول الله عز وجل (ولكن أكثر الناس لايعلمون ) (1)وفي آية أخرى (لايعقلون )(1) ولو أن المؤلف اقتصر على الأحاديث الضعيفة والموضوعة لهان الأمر لكنه تفوق على الجميع بجمع معلومات مطولة عن حياة الدجال من مخطوطات أثرية من أهل الكتاب حتى أن من يقرأ كتابه يشعر بداخل نفسه بالسخرية من شخصية الدجال وجعل المؤلف من سيرة الدجال المطولة بالأكاذيب سيرة شعبية مثل سيرة عنتر بن شداد وسيرة تغريبه بني هلال , فالحكمة من خروج الدجال هو الانتقام من شعب معين إذن ليست الحكمة من خروج الدجال كما يفهم العقلاء صرف الناس عن عبادة الله بل الحكمة الانتقام أولا من ذلك الشعب الذي أخرجه من بلده هذا مايفهمه القاريء, أقول : لقد أساء هذا المؤلف بعقائد المسلمين عندما صرف الحقائق عن ظاهرها ومن أين جاء هذا الخطأ أن الدجال يريد الانتقام من شعب معين ؟ هنا أتذكر الحكمة القائلة ولله در قائلها (( مابني على باطل فهو باطل )) المؤلف يرى أن الدجال هو السامري ذلك الرجل الكافر في عهد موسى عليه السلام وطرده موسى عليه السلام ومن مصر فهو يخرج آخر الزمان لينتقم من شعب مصر لأنهم طردوه , وكم هو جريْ هذا المؤلف عندما رد قول أهل التفسير في قوله تعالى (وإن لك موعداً لن تخلفه )وهي الآية الخاصة بالسامري . وهو يوم القيامة كما قال أهل التفسير , قال المؤلف بل هو يوم نزول عيسى عليه السلام وقتله الدجال أو السامري , ومعلوم أن الدجال لم يذكر في القرآن (2) وفي ص 33 يذكر أن جبريل عليه السلام بدأ بتربية السامري ((الدجال ))كما يقول المؤلف أقول هذه الرواية ذكرها السيوطي في الدر المنثور 593/5وهي من الأخبار الإسرائلية وفي ص 92الدجال هو المخطط للثورة الفرنسية وفي ص 100يذكر المؤلف كيف حقد الدجال على مصر وشعبها ثم يظهر تفوق حب الوطنية والتراث على الإسلام وهي من مخلفات وبقايا الاستعمار أفقدت هذا المؤلف بصيرته ففي ص 103يقول لو استطاع الدجال أن يدعي بناء الأهرامات لادعى لعشقه لمصر كما يقول المؤلف ولا أدري ماقيمة الأهرامات في ميزان الإسلام؟ وهل الدجال بما أتاه الله من فتنة عاجزعن بناء أهرامات ؟فلا تغتر بتراثك ..وفي ص 102 توقيع اتفاقية بين إبليس والدجال ويذكر قصة إسرائلية في هذا الموضوع على أنهما _أي إبليس والدجال -مخلوق واحد أحدهما مرئي , والآخر لامرئي والطريف أن المؤلف يذكر تاريخ توقيع هذه الاتفاقية أنها في القرن الثامن الميلادي الثاني الهجري وفي ص 90 تفاصيل الوداع بين إبليس والدجال وفي ص 64يذكر المؤلف تفاصيل كاملة عن كيفية دخول الدجال الجزيرة التي وجده فيها تميم الداري في الحديث المشهور الذي رواه مسلم في صحيحه وفي ص 66تفاصيل أخرى عن أيامه في الجزيرة ومعه الدابه وفي ص 106 كذب على النبي ابراهيم عليه السلام في الآية 37 من سورة ابراهيم وداعاء علم الغيب أو فهم القرآن برأية وفي ص 106 , ص 108 ذكر بعض الآيات في مصر وحب مصر عند الله كما يقول المؤلف وفي ص 25 ذكر حديث (يمكث أبو الدجال وأمه ثلاثين عام لايولد لهما )وهو حديث ضعيف والمؤلف يرى أنه صحيح طبعاً ثم ذكر رواية إسرائيلية في ولادة الدجال وماذا عن فتح روما وهو نصر لأهل الإسلام ؟ الحكمه كما يفهم من كلام المؤلف أن نجد الأنجيل طرياً ومعه عصا موسى عليه السلام ومفاتيح بيت المقدس ونسبه المؤلف إلى أنها من كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم . أقول هي رواية مكذوبه رواها نعيم بن حماد في الفتن 2/471وفي إسنادها الوليد بن مسلم موصوف بتدليس التسوية وابن لهيعه ضعيف وأعرضنا عن ضعف رشدين بن سعد لأنهم مقرون بالوليد ففي الرواية ثلاث علل تدليس الوليد وبن لهيعه والوقف أما الوليد فقد عُرف ذلك وأما الوقف هي موقوفه على أحد التابعين وهو أبو قبيل وهي من الإسرائيليات فكيف ينسبها المؤلف للرسول عليه الصلاة والسلام ؟هذا ماذكره في ص 215 لقد سخر هذا المؤلف من أحاديث الفتن وأذهب حقائق الأشياء عن مراد الله لها فالدجال الهدف منه الإنتقام من شعب معيّن وفتح روما الهدف منه الحصول على الإنجيل وعصى موسى والغريب أنه ليس في كتابه ذكر للقتال مع الروم أقول لايهمنا البحث عن الإنجيل وغيره ولكن يهمنا الإيمان به كما جاء في القرآن وماذا عن علماء الحديث عند هذا المؤلف ؟ومن أغرب الأساليب عند هذا المؤلف أنه يسمي الحديث الضعيف نظرية خاطئه كما في روايه للطبراني ص 11 فالحديث عنده نظرية ممكن أن يقبله أو يرده سواء صحيحاً أو موضوعاً وهذا واضح في كتابه فالكتاب كله مخطوطات من أهل الكتاب أودعها المؤلف كتابه ولم يعلق عليها لأنها صحيحه عنده وعن طريق هذه المخطوطات أراح المؤلف العلماء من أشياء غامضه لايعرفون حقيقتها فأجاب المؤلف عنها في كتابه أن مثلث برمودا هي قاعدة الدجال والأطباق الطائرة مركوبة وقال لأهل السياسة الثورة الفرنسية من تخطيط الدجال وأن مايحدث في مصر الآن من إرهاب من تخطيط الدجال وأعوانه وعوداً إلى علماء الحديث لم يجد المؤلف أحداً ينتقده إلا علماء الحديث وقد كشف عن جهله في هذا الموضوع يوم أن دخل المعركة بلا سلاح قال في رواية الحاكم في المستدرك 4/529تتكلم عن مركوب الدجال وهي الحمار قال يقيني أن هناك إبدالاً ودساً حدثا في هذه الرواية بمعنى أن الرواية الأصلية مركوب الدجال دابة عرض مابين إذنيها أربعون ذراعاً ولا أدري ماهذا التحري الشديد عند هذا المؤلف عندما يأتي إلى كتب المسلمين يقول هناك إبدال ودس وأقوال المفسرين يأخذ قولاً يتفرد به ولكن من العجيب أنه يأخذ من المخطوطات الإسرائيلية التى شوهت العقائد الإسلامية المتعلقة بأشراط الساعة على أنها صحيحه مع أنه لايوجد إلا مخطوطه واحدة تتكلم عن ولادة الدجال ومخطوطه أخرى تتكلم عن رحلة الدجال .. إلخ وأقول إن علم الحديث هو علم الإسناد ولايوجد فيه أشباه هذه المخطوطات المتفرده بالأخبار والتي لا تجد فيها مخطوطتين اتفقنا على خبر واحد ومع ذلك تأخذها على أنهاصحيحة . علم الحديث هو علم إسناد وتواتر في كثير من الأحيان , وقد ألف في أحاديث التواتر كتباً , أيها المؤلف الخبير بتراث الأعداء , الجاهل بأحاديث النبي عليه الصلاة والسلام , أما الرواية التي تقول إن مركوب الدجال هو ((الحمار ))ليست عند الحاكم فقط بل عند أحمد بن حنبل في المسند وعند ابنه في السنة وعند أبي يعلى في مسنده وعند نعيم بن حماد في الفتن وعند البهيقي في البعث والنشور كما قال التبريزي في مشكاة المصابيح 5493 وعند ابن عساكر في تاريخه كما في الكنز 388820و38825فهل كل هذه الروايات دس وإبدال في المصادر ؟وليس هناك مجال للتأويل , فعند الحاكم في المستدرك4/529وعبدالله بن أحمد في السنة 443/2وإسناده عند عبدالله بن أحمد صحيح (1)بلفظ (( ولايسخّر له من المطايا إلا الحمار رجس على رجس ))وفي لفظ آخر فهو رجس على رجس , وفي مسند أحمد : (( وله حمار يركبه عرض مابين أذنيه أربعون ذراعاً )) فلا مجال لصرف النصوص عن ظاهرها لأن الرسول عليه الصلاة والسلام قال رجس على رجس فكيف يكون مركوب الدجال الطبق الطائر أو الطائرة وفي الحديث الصحيح أن عيسى عليه السلام يقتل الدجال برمح ويذوب كما يذوب الملح(2) فعهد عيسى عليه السلام والدجال عهد الرمح والسيف كما دلت عليه الأحاديث الصحيحه هذا هو الفهم الصحيح لمن يخاف الله واليوم الآخر وينبغي العلم أن الأحاديث التي تقول عرض مابين أذني الدجال أربعون ذراعاً أو سبعون ذراعاً لم أقف على حديث صحيح في هذا المجال غير ماوجدت عند الحاكم في المستدرك 4/530وصححه ووافقه الذهبي ولكنه ضعيف لأن فيه عنعنة أبي الزبير عن جابر وهو أقوى حديث في هذا الباب ولايقبل منه إلا التصريح بالسماع وعلى كل حال كتاب هذا المؤلف ماهو إلا تمجيد للنصرانية والوطنية والإعتماد على مخطوطات أهل الكتاب في فهم ديننا واستهزاء بعقائد المسلمين شبيه باستهزاء الفرس بتاريخ الإسلام في كتابهم ألف ليله وليله ويبدوا أن المؤلف من هواة أفلام الخيال وأفلام المغامرات وتشويق الجماهير بالخرافة ومما يأكد ذلك أنه قال لقد أهديت كتابي إحذروا المسيح الدجال ... نسخه منه للكاتب أنيس منصور وهو مؤلف سينمائي أنظر صفحه 117 الحاشية وصدق من قال ((إذا عُرف السبب بطل العجب ))والحمدلله رب العالمين .

=============================
(2) المؤلف هو محمد عيسى داود نشر دار البشير القاهرة وكتابة الآخر (( احذروا المسيح الدجال يغزو العالم من مثلث برمودا ))نشر دار المختار الإسلامي القاهرة . وهذا الكتاب الأخير يعلم الله أنني لم أطلع عليه إلا بعد هذا التحذير , ولكنه ذكر داخل كتابه مثلث برمودا ولايختلف كثيراً عن بقية كتبه .
(1) الأعراف : 187 , ويوسف 21- 68 , وغيرها من الآيات
(2) بلفظ أكثرهم من أكثر من آية في القرآن .
(1) طه :97
(2)إلا قولاً يعتبر شاذاً للإمام البغوي انظر فتح الباري 92/13والدر المنثور 293/7 غافر الآية 57 .
والدجال , وفي ص 64 يذكر المؤلف تفاصيل كاملة عن كيفية دخول الدجال الجزيرة التي وجده فيها تميم الداري في الحديث المشهور الذي رواه مسلم في صحيحه , وفي ص 66 تفاصيل أخرى عن أيامه في الجزيرة
ومعه الدابة وفي ص 106كذب على النبي إبراهيم عليه الصلام في الآية 37 من سورة إبراهيم وادعاء علم الغيب أو فهم القرآن برأيه , وفي ص 106 وص 108 ذكر بعض الآيات القرآنية في مصر وحب مصر عندالله كما يقول المؤلف ,
وفي ص 25 ذكر حديث ((يمكث أبو الدجال وأمه ثلاثين عام لايولد لهما ))وهو حديث ضعيف والمؤلف يرى أنه صحيح طبعاً ثم ذكر رواية إسرائلية فيها ولادة الدجال , وماذا عن فتح روما وهو نصر لأهل الإسلام ؟ .. الحكمة كما يفهم من كلام المؤلف أن نجد الإنجيل طرياً , ومعه عصى موسى ومفاتيح بيت المقدس ونسبها المؤلف إلى أنها من كلام الرسول صلى الله عليه وسلم
أقول : هي رواية مكذوبة رواها نعيم بن حماد في الفتن 471/2 وفي إسنادها الوليد بن مسلم موصوف بتدليس التسوية وابن لهيعة ضعيف وأعرضنا عن الضعف
رشدين بن سعد لأنه مقرون بالوليد ففي الرواية ثلاث علل تدليس الوليد وابن لهيعة والوقف أما الوليد وابن لهيعة فقد عرف ذطلك وأما الوقف هي موقوفة على أحد التابعين وهو أبو قبيل وهي من الإسرائيليات فكيف ينسبها المؤلف للرسول صلى الله عليه وسلم
هذا من أحاديث الفتن وأذهب حقائق الأشياء عن مراد الله لها , فالدجال الهدف منه الانتقام من شعب معين وفتح روما الهدف منه الحصول على الإنجيل وعصى موسى , والغريب أنه في كتابه ذكر للقتال مع الروم .
أقول ك لايهمنا البحث عن الإنجيل وغيره ولكن يهمنا الإيمان به كما جاء في القرآن وماذا عن علماء الحديث عند هذا المؤلف ؟
من أغرب الأساليب عند المؤلف أنه يسمى الحديث الضعيف ((نظرية خاطئة ))كما في رواية للطبراني ص 11 فالحديث عنده نظرية ممكن أن يقبله أو أن يرده سواء صحيحاً أو موضوعاً , وهذا واضح في كتابه فالكتاب كله
مخطوطات من أهل الكتاب أودعها المؤلف كتابه ولم يعلق عليها لأنها صحيحة عنده وعن طريق هذه المخطوطات أراح المؤلف العلماء من أشياء غامضة لايعرفون حقيقتها فأجاب المؤلف عنها في كتابه أن مثلث برمودا (1)
هي قاعدة الدجال والأطباق الطائرة مركوبة وقال لأهل السياسة : الثورة الفرنسية من تخطيط الدجال وأن مايحدث في مصر الآن من إرهاب من تخطيط الدجال وأعوانه وعوداً إلى علماء الحديث لم يجد المؤلف أحداً
ينتقده إلا هلماء الحديث وقد كشف عن جهله في هذا الموضوع يوم أن دخل المعركة بلا سلاح قال في رواية الحاكم في المستدرك 529/4 تتكلم عن مركوب الدجال وهي (( الحمار )) قال يقيني أن هناك إبدالاً ودساً حدثاً
في هذه الرواية بمعنى أن الرواية الأصيلة ((مركوب الدجال دابة عرض ما بين أذنيها أربعون ذراعا))ولا أدري ماهذا التحري الشديد عند هذا المؤلف عندما
يأتي إلى كتب المسلمين يقول هناك إبدال ودس , وأقوال المفسرين يأخذ قولاً يتفرد به ولكن من العجيب أنه يأخذ من المخطوطات الإسرائلية التي شوهت العقائد الإسلامية المتعلقة بأشراط الساعة على أنها صحيحة ,
مع أنه لايوجد إلا مخطوطة واحدة تتكلم عن ولادة الدجال ومخطوطة أخرى تتكلم عن رحلة الدجال .. إلخ وأقول إن علم الحديث هو علم الإسناد ولايوجد فيه أشباه
هذه المخطوطات المتفردة لالأخبار والتي لا
(1)ذكرت برمودا في موسوعة السياسة وكتاب جزء العالم ولم يحدثونا عن العجائب الموجودة في الكتب التجارية المصنوعة خصيصاً لعوام الناس والبسطاء .
(1)وذلك لأن إسناد الحاكم ضعيف فيه معاذ ابن هشام الدستوائي وعنعقة قتادة ووجدت طريقا آخر للحديث عن ابن أبي شيبة في المصنف 394/11وإسناده ضعيف أيضاً فيه
فيه عنقنة قتادة وعبدالرزاق بن همام ضعيف في الحديث ويبقى الخبر الصحيح الإسناد عند عبدالله بن أحمد وقد صرح قتادة سماع من أبي الطفيل .
(2)وفيه فيريهم دمه برمجه وفي برمحه وفي لفظ ينماث الملح في الماء ماث الشيْ ميثاً أي مرسه وماث الملح في الماء أي أذابه أشراط الساعة للوابل 335.
والسيف كما دلّت عليه الأحاديث الصحيحة , هذا هو الفهم الصحيح لمن يخاف الله واليوم الآخر , وينبغي العلم أن الأحاديث التي تقول عرض ما بين أذني حمار الدجال أربعون ذراعاً أو سبعون ذراعاً لم أقف على حديث صحيح في هذا المجال غير ماوجدت عند الحاكم في المستدرك 530/4 وصححه ووافقه الذهبي ,
ولكنه ضعيف لأن فيه عنعنة أبي الزبير عن جابر وهو أقوى حديث في هذا الباب , وقد بيّنت عنعنة أبي الزبير عن جابر وأقوال العلماء فيه عند حديث ماجاء في مكة وأبو الزبير لايقبل حديثه عند المحدثين إلا إذا صرّح بالسماع إذا كان عن جابر أو غيره , وإذا كان الطريق إلى جابر لاتقبل منه العنعنة إلا إذا كان من طريق الليث بن سعد عن أبي الزبير عن جابر لأنه صرّح لابن سعد ماسمع من جابر
في قصة مشهورة وقد وضعه المؤلف ماهو إلا تمجيد للنصرانية والوطنية والاعتماد على مخطوطات أهل الكتاب في فهم ديننا واستهزاء بعقائد المسلمين شبيه باستهزاء الفرس بتاريخ الإسلام في كتابهم ألف ليله وليله , ويبدو
أن المؤلف من هواة أفلام الخيال وأفلام المغامرات وتشويق الجماهير بالخرافة ومما يؤكد ذلك أنه قال لقد أهديت كتابي ((احذروا المسيح الدجال ...))نسخة منه للكاتب أنيس
منصور وهو مؤلف سينمائي انظر ص 117الحاشية (1) وصدق من قال إذا عُرف السبب بطل العجب والحمدالله رب العالمين .
(1) ويبدو أن المؤلف كاذب في ادعاء المخطوطات وهذه من نسج خياله فهو بارع في فن القصص ومما يدل على ذلك أمران الأول أنه لم يصور ولا صورة واحدة
من هذه المخطوطات النادرة والأمر الثاني أنه ينسب إلى من ساعده في بعض المخطوطات إلى رفض إعطاء أسمائهم لأنهم رفضوا ذلك كما يقول وهو بهذ الكلام يريد أن يقول للقاريء بلسان الحال طبعاً لاتسألوا عن الشاهد غيري على جود هذه المخطوطات , والله أعلم .














.

 

 

 

    رد مع اقتباس

 

 
قديم 20-04-2010, 01:55 AM   #2
صحفي





مساعد الطويل متواجد حالياً

افتراضي

في موازين اعمالك هذا الطرح والنقل الراقي سعدت بمصافحتها

والحذر من الجميع مما لا يتوافق مع تعاليمنا الاسلامية الصحيحة

 

 

 

    رد مع اقتباس

 

 
قديم 21-04-2010, 10:58 PM   #3
عضو شرف





محمد الرشدان متواجد حالياً

افتراضي

احسن الله جزاءك وكتبها الله في موازينك
وتسلم يمينك في أطروحاتك واختيارتك

 

 

 

    رد مع اقتباس

 

 
قديم 22-04-2010, 12:19 AM   #4
عضو شرف





غيوم متواجد حالياً

افتراضي

رائع رائع طرح في غاية التميز

الله لا يحرمنا منك

 

 

 

    رد مع اقتباس

 

 
قديم 02-05-2010, 11:44 PM   #5
عضو شرف





نايف العبدالله متواجد حالياً

افتراضي

جزاك الله خير ويجعلها في موازين حسناتك

 

 

 

    رد مع اقتباس

 

 
قديم 04-05-2010, 09:05 PM   #6
عضو شرف





سامي الابراهيم متواجد حالياً

افتراضي

بارك الله فيك ولك هذه المصافحة والتحذير يتوجب على كل مسلم لاعدمتك تحيتي لك

 

 

 

    رد مع اقتباس

 

 
قديم 05-05-2010, 10:54 PM   #7
عضو شرف
 
الصورة الرمزية بتول الشرقاوي





بتول الشرقاوي متواجد حالياً

افتراضي

بارك الله فيك وسلمت يديك على الطرح الراقي

 

 

 

    رد مع اقتباس

 

 
قديم 06-05-2010, 11:14 PM   #8
عضو شرف





بدر الشطي متواجد حالياً

افتراضي

جزاك الله خيرا على هذه القيمة وان دل على علم ان شاء الله نافع دمتم

 

 

 

    رد مع اقتباس

 

 
قديم 09-05-2010, 11:28 PM   #9
مشرف القسم العام





بندر الزامل متواجد حالياً

افتراضي

بارك الله فيك واحسن الله جزاك على هذه المصافحة

 

 

 

    رد مع اقتباس

 

 
قديم 14-05-2010, 05:14 AM   #10
عضو شرف





عبدالرحمن البدري متواجد حالياً

افتراضي

بارك الله فيك على هذه المصافحة وتحياتي لك وشاكرا لك النقل

 

 

 

    رد مع اقتباس

 

إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 31 ( الأعضاء 0 والزوار 31)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:42 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكة البوادي الثقافية